أعلن وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجه، اليوم الجمعة، عن ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في البلاد إلى 5 حالات، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن تسجيل ثاني إصابة في تركيا.

وأوضح قوجة، أن الحالات الثلاث الجديدة هي من عائلة واحدة ومرتبطين بالإصابتين السابقتين، لافتاً إلى أن اثنين من المصابين الخمسة يعانيان من مشاكل تنفسية بالأساس.

وأشار الوزير التركي إلى أنهم اتخذوا إجراءات جديدة في إطار مكافحة انتشار الفيروس والتصدي له، أهمها منح موظفي الحكومة من الحوامل وذوي الاحتياجات الخاصة ومن تتجاوز اعمارهم الستين سنة عطلة إدارية لمدة 12 يوماً وذلك اعتبارا من يوم الإثنين القادم. ومن بين الإجراءات أيضاً قطع الرحلات إلى 9 دول جديدة ليرتفع العدد إلى 14 دولة.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن قوجة، في تغريدة نشرها عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، عن تسجيل إصابة ثانية بفيروس كورونا في البلاد، وذهب إلى أنّ المصاب الثاني، واحد من الذين تمّ الحجر عليهم، بسبب احتكاكهم بالمواطن الذي سُجّل كأول إصابة في تركيا.

وجاء في تغريدة قوجة: “نتيجة التحاليل التي صدرت أمس جاءت مؤكدة لما كنا نحذر منه، لدينا مريض آخر، وهو من الأفراد الذين بدأنا بمتابعتهم طبياً، لكونهم من محيط المريض الأول الذي تم تأكيد إصابته بفيروس كورونا، لجأنا إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة للحد من انتشار الفيروس في إطار هذا الحد، يداً بيد سنتغلب على المشكلة”.