في ديسمبر 2019 وبحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان, تم تقديم السيارة التركية TOGG لتكون السيارة الكهربائية الأولى المصنوعة بالكامل في البلاد. السيارة التي تم استثمار أكثر من ثلاثة مليارات دولار في تصميمها لتكون لاعباً أساسياً ومنافساً لعملاق السيارات الكهربائية تيسلا, ومن المقرر أن تشكل فصلاً جديداً في الصناعة التركية.

استراتيجيات قديمة

في المجمل, تقوم صناعة السيارات في تركيا منذ تأسيسها على إنتاج منتجات شركات أجنبية ولم تتجه من قبل نحو صناعة السيارات المحلية.

حيث بدأت صناعة السيارات في تركيا في وقت واحد تقريباً مع كوريا الجنوبية, لكنها قد سلكت طريقاً مختلفة. فقد طورت كوريا الجنوبية علاماتها التجارية الخاصة في حين أصبحت تركيا قاعدة لشركات صناعة السيارات الأجنبية.

ومع ذلك, تريد تركيا تغيير استراتيجيتها في صناعة السيارات. حيث يعد ظهور السيارات الكهربائية بيئة خصبة تقوم فيها شركات السيارات الكبرى بتجريد السوق بسبب قلة المنافسة, وتناور تركيا في هذا المجال لتطوير علامتها التجارية المحلية TOGG.

السيارة التركية TOGG تأتي لتنافس تيسلا

السيارة التركية TOGG المحلية الصنع الجديدة, هي سيارة كروس أوفر تعمل بالكهرباء بالكامل. ووفقاً لمصمميها, فإن هذه السيارة لديها نوعان من المحركات, أحدهما بقوة 200 حصان والآخر بقوة 400 حصان.

التسارع من صفر إلى 100 كم / س هو 7.6 و 4.8 ثانية بمحركين مختلفين. تسافر السيارة في نوعين 300 كم و 500 كم خلال فترة شحن واحدة, كما أنها تتميز بشحن سريع يمكنك من شحن 80٪ من بطاريات السيارة في نصف ساعة فقط.

إذا كان سعر السيارة التركية TOGG أقل من أسعار منتجات شركة تيسلا, فقد تصبح منافساً لسيارات الشركة, وخاصة طراز Tesla Model X. مع هذه الاستراتيجية, قررت تركيا تطوير سيارتها الوطنية بعد 60 عاماً.

ومن المقرر أن يبدأ الإنتاج الضخم لهذه السيارات في عام 2020, حيث تم بالفعل وضع حجر الأساس والبدء بإنشاء المعمل المخصص لإنتاج السيارة التركية TOGG في وقت سابق من شهر يوليو 2020 في مدينة بورصة التركية, بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وتطمح تركيا إلى إنتاج خمسة طرازات مختلفة من السيارات الكهربائية تحت العلامة التجارية الجديدة بحلول عام 2030. في حين تبلغ خطة الإنتاج حالياً للطراز الأول 175 ألف وحدة سنوياً.

وقد صرح أردوغان: “سيارتنا الجديدة هي تجسيد لحلم تركيا البالغ 60 عاماً في بناء السيارات, ولن نكون بعد الآن مجرد سوق لتقنيات الشركات الأجنبية, لكن تركيا ستصبح منتجاً ومصدراً للسيارات”.

تاريخ صناعة السيارات في تركيا

بدأت صناعة السيارات التركية عام 1960, حيث حاولت تركيا تطوير صناعة قطع الغيار الخاصة بها لتصبح قاعدة للشركات الأجنبية. وبذلك, أصبحت البلاد المحور الرئيسي لمنتجات شركتي رينو وفيات خارج الاتحاد الأوروبي.

وقال أركان تازر, السكرتير السابق لرابطة مصنعي السيارات التركية: “في الماضي, لم يكن لدى تركيا استراتيجية في صناعة السيارات”. وبدلاً من ذلك, تحدد الشركات الأجنبية استراتيجية صناعة السيارات التركية. ولهذا لم نعتزم عمل شعار داخلي لنا”.

لكن الآن مديري الصناعة الأتراك, على عكس المديرين المحافظين السابقين, يريدون تغيير القصة ويريدون جعل تركيا مشهورة في صناعة السيارات وخاصة من خلال صناعة السيارات الكهربائية.

ومع ارتفاع جودة السيارات المنتجة في هذا البلد, بالإضافة إلى وجود صناعة قطع غيار نشطة, تتمتع تركيا بالدعم اللازم لإنتاج منتجات تحت علامتها التجارية الخاصة.

لكن عدم معرفتها في سوق شديدة التنافسية جعل الأمور صعبة على تركيا, ولهذا السبب تعمل تركيا الآن على استخدام الفراغ الناجم عن نقص السيارات الكهربائية في السوق العالمية لدخول هذا المجال.

من الجدير بالذكر أن الرئيس التنفيذي للشركة المصنعة للسيارة التركية TOGG, كان أحد المديرين الرئيسيين لشركة Bosch Germany.

كما أنه سيتم إنتاج أول سيارة مدمجة للطرق الوعرة للشركة في عام 2022.